كلمة رئيس مجلس الإدارة

"عندما شرعت في رحلتي المهنية كرجل أعمال منذ أكثر من خمسين عاماً مضت كانت الصناعات السودانية وبالأخص الزراعية منها يحتكرها المستثمرون الأجانب، وحينها كان رجال الأعمال المحليون يخشون منافستهم. حيث كانوا عمالقة يمتلكون الموارد والمعرفة والخبرة ولكن ما كان يدركه القليلون حينها أن العقبة الوحيدة لنجاحنا كانت الشك في مقدراتنا. أردت أن أنشىء شركة واثقة، وليست مرتبطة بالسلوك التقليدي والعرفي في ذلك الزمن، ولكن بالأحرى شركة تخوض المخاطر عبرالعمل الدؤوب و الإبتكار لتحقق أهدافها.

منذ الإستقلال شهد السودان فترات نمو إقتصادي و ركود، ومابين تلك الفترات تظهر دائما فرص للإستثمار، فالذين ينتهزون هذه لفرص ينجحون.

فمفتاح النجاح بعيد المدى ليس أن تكون قصير النظر ولا أن تسير خلف الزحام، إستخدم بصيرتك للتنبؤ بإتجاه طلب المستهلكين ثم إستثمر. فكونك الأول لا يتساوى مع كونك الأفضل، فمن أجل أن تنجح عليك أن تتخصص وتستمر بالإستثمار في أعمالك الجوهرية، فقد تأتي المنافسة لاحقاً،وحينها ستكون مستعداً.

ثابتون على إلتزامنا؛ فنحن عبر تاريخ أراك الطويل قد شهدنا عقبات ولكنها أبداً لم تزعزع إلتزامنا بالعمل و مواصلة النجاح  بالإستثمار في السودان وإنسانه.

لعب دور تنموي في السودان يكون دوما في قلب كل قرارتنا الخاصة بالأعمال التجارية، نتخذ قرارتنا ثم نتقاسم نجاحنا مع أصحاب المنفعة والمجتمعات التي نعمل فيها وشركائنا في العمل وهذا الذي يضمن إستمراريتنا"



حسن إبراهيم مالك